Blog Archive

Wednesday, April 13, 2011

مصر بين العدالة والفوضى









عذرا، وأنا أحب مبارك باعتباره رئيس وأحببت ما فعله في السياسة، ولكن في الواقع إذا كنتأعمى لا يزال أفضل الموت من ما هو أحاط بي. كنت عاطل. عندما تم عملية جراحية لي فيقلبيالأطباء والموظفين أغبياء لقد التقيت في طريقي التي تدمر حياتي. وحاليا أنا في حاجة أن تفعل عملية اخرى في قلبي،
مع الذين يريدون أو بين مبارك عصر الفوضى واختاروا الفوضى بالفعل أنهم على حق. لكنلمن في حاجة إلى الفوضى بحق تذهب حاليا لجهنم،
وينبغي أن يكون بلدنا زهرة اللوتس وكما ثبت بها من الأقمار الصناعية في جسدك، والتييظهر في صورها كم هي جميلة مصر من الخروج من الفضاء.
منظمة الصحة العالمية حاليا يرفضون وضع مبارك في السجن بعد الذهاب الى المحكمة ويحكم عليه ، اقول آسف. نعم الرحمة فوق الحكم ولكن عندما يأخذ المرء أن بعض فوق مواردناويتركنا في حالة من الفقر دون القماش، والغذاء أو التعليم. آسف جدا أن تقول رجاء الوقوف أمام العدالة للسماح مبارك تشغيل الطريق والسماح ليمارس الجنس مع الرئيس المصريالقادمة مرة أخرى وسرقة الموارد وعلى المضي قدما في دائرة دون توقف.... وهكذا لا ترقيةللشعب المصري.
أريد أن أقول أنه إذا العدل لا يأخذ طريقه مع بنزاهة وشفافية لا لن أعتبر فوق أي أكثر....ونذهب لحيث لا.
دعونا استثمار خارج بأنفسنا من المناشدات لا تجعل مبارك في المحكمة ويقاتلون بعضهم بعضا. هل الوحي أو الفوضى، لا حياة أو موت، ولا مبارك أو ما نحن عليه حاليا فيبحق؟؟؟؟؟
أسئلة كثيرة تقود فقط إلى الجنون حتى مناشدات جميع المصري الهدف الوحيد الان يجب ان تكون مصر


Post a Comment